أربعة قادة أوروبيين يزورون كييف دعماً لأوكرانيا

16 يونيو 2022آخر تحديث : الخميس 16 يونيو 2022 - 9:38 مساءً
صوت رومانيا العالمي
أربعة قادة أوروبيين يزورون كييف دعماً لأوكرانيا

بوخارست – بشار القيشاوي

القسم العربي – إذاعة صوت رومانيا العالمي

   كييف – أدان الرئيس الروماني/ كلاوس يوهانيس، يوم الخميس، في كييف استخدام روسيا لصادرات الحبوب كسلاح. ودعا إلى إشراك جميع الأطراف المعنية الفاعلة إلى الاتفاق على تشكيل “تحالفات بين الدول” لدعم الجهود الدولية بهدف ضمان فتح “ممرات زرقاء” للنقل البحري الآمن عبر البحر الأسود. الرئيس الأوكراني/ فولوديمير زيلينسكي استقبل، يوم الخميس، في كييف نظيريه الروماني/ كلاوس يوهانيس، والفرنسي/ إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني/ أولاف شولتز، ورئيس وزراء إيطاليا/ ماريو دراغي.

 الرئيس فولودمير زيلينسكي التقى بالزعماء الأوروبيين الأربعة مباشرة عقب زيارتهم لمدينة إيربين، القريبة من العاصمة كييف، التي كانت قد قُصفت في بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في  24 فبراير/ شباط الماضي. في إيربين، ندد القادة الأوروبيون بالمأساة الإنسانية التي لا يمكن تصورها وبالدمار الرهيب الذي تعرضت له هذه المدينة. رئيس رومانيا أكد في تغريدة نشرها على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، أن الكلمات تعجز عن وصف المأساة الإنسانية التي لا يمكن تصورها والدمار الرهيب الذي رآه في إيربين. بينما أشاد الرئيس الفرنسي بشجاعة الأوكرانيين الذين وصفهم بالأبطال، مؤكداً على ضرورة أن تستمر أوكرانيا بالتصدي لهجمات الجيش الروسي وأن تواصل المقاومة للخروج منتصرة. وبدوره، أكد المستشار الألماني أن تصرفات روسيا في الحرب ضد أوكرانيا تستهدف التدمير فقط. أما رئيس الوزراء الإيطالي، فقد منح ضمانات بإعادة إعمار كل ما دُمر في أوكرانيا. القادة الأوروبيون أرادوا جميعاً نقل رسالة دعم أوروبي للأوكرانيين.

من ناحية أخرى، كانت كييف قد انتقدت كلاً من فرنسا وألمانيا، وبدرجة أقل، إيطاليا بذريعة إبطاء الدعم، واتهمت هذه الدول بتأخير شحنات الأسلحة، وبأنها تضع ازدهارها الخاص في المقام الأول قبل حرية أوكرانيا وأمنها. من ناحية أخرى، شكر الرئيس الأوكراني/ فولوديمير زيلينسكي، نظيره الأمريكي/ جو بايدن، على المساعدة العسكرية التي أعلن عنها، مؤخرًا بقيمة مليار دولار. بالإضافة إلى ذلك، قبل فولوديمير زيلينسكي الدعوة لحضور قمتي مجموعة السبع العظمى، في جنوب ألمانيا، وحلف شمال الأطلسي (الناتو) في مدريد، في نهاية يونيو/ حزيران الجاري. ومع ذلك، لم يحدد إذا كان سيذهب شخصيًا، أو سيخاطب المشاركين عبر تقنية المهاتفة المرئية. 

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق