أحبكم جميعا … عن صفحة الدكتورة مريم أبو دقه

فيسبوكيات
3 يوليو 2016آخر تحديث : الأحد 3 يوليو 2016 - 8:50 مساءً
أحبكم جميعا … عن صفحة الدكتورة مريم أبو دقه

الأصدقاء الأعزاء
تحية الوطن الغالي وبعد …
أحبكم جميعا و أتابع ما تكتبون وما تريدون ولكن وقتي لا يسمح أن أخاطبكم فردا فردا و أنتم تعلمون كم مشروعنا الوطني في خطر محدق وهذا يتطلب عمل علي الأرض في كل الاتجاهات …. ولكن عبر قراءتي للبعض منكم لمست التعصب الحزبي مازال عميقا وكان لزاما علي أن اكتب شيئا يخدم الهدف الوطني العام …. يجب أن يعتز كل واحد بانتمائه لحزب ما أو حركة ما هو مقتنع أنها نافذة لفلسطين …. لان هدف كل الأحزاب والجبهات والحركات بالضرورة يجب أن يكون لخدمة فلسطين …. لذلك الأساس التعصب للوطن , للقضية , لفلسطين الأكبر منا جميعا …. لان التعصب الحزبي لا يخدم فلسطين ولا يوحد الجهود ولا يطور الفرد أو الحزب أو المجموعة …. ففلسطين أهم و أكبر منا جميعا …. و أهم من الأشخاص … الناس والأشخاص تموت والوطن يبقي خالد …. وعلينا الاستفادة من ما جري لنا أي الانقسام المدمر وسببه الرئيسي هو التعصب الحزبي لذلك أرجوكم أن تعيدوا النظر وتأصلوا ثقافة شعبنا بالثقافة الوطنية الصادقة …. حتى نجمع قوانا ونعمل من أجل ثوابت شعبنا الثابتة في الدولة والعودة وتحرير الأسري فلنتناقش في آليات وطرب توحيد صفوفنا ولا نساهم في بعثرة قوانا و تأجيج الثغرات الحزبية الضارة ولنرتقي بمستوى مسئوليات قضيتنا ليكون لنا دور رائد في مواجهة المحتل الغاصب , وكل الأفكار الضارة التي تعيش بغطاء الانقسام .
أشد علي أياديكم جميعا و أحييكم يا شباب فلسطين الأبي … ولنعمل معا من اجل فلسطين الأرض والعلم والشعب والهوية … ولنحارب كل من يزرع الفرقة ويعرقل المصالحة لمصلحته الخاصة أو الحزبية …. ففلسطين لنا جميعا رجالا ونساء وشيوخا وأطفالا ودمتم للنضال شعلة متقدة .
أختكم ورفيقتكم
د/ مريم أبو دقة

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق